‫الرئيسية‬ أخبار 48 لنتذكر: قرية الطيرة الصعبية…غيرت مجرى اعلان استقلال الدولة العبرية عام 48…فيديو وصور

لنتذكر: قرية الطيرة الصعبية…غيرت مجرى اعلان استقلال الدولة العبرية عام 48…فيديو وصور

عد ايام قليلة ستحتفل الدولة العبرية يوم استقلالها وذلك بعد معارك "الاستقلال" عام 1948 فخلال هذه المعارك شهد اليهود وجيشه شجاعة احدى البلدات الفلسطينية الصغيرة والتي غيرت مجرى اعلان استقلال دولتهم

بعد ايام قليلة ستحتفل الدولة العبرية يوم استقلالها وذلك بعد معارك “الاستقلال” عام 1948 فخلال هذه المعارك شهد اليهود وجيشه شجاعة احدى البلدات الفلسطينية الصغيرة والتي غيرت مجرى اعلان استقلال دولتهم وما زالت هذه البلدة قائمة رغم محاولات الدولة العبرية نسيانها ومحيها عن الوجود.

قرية الطيرة او كما يذكرها اهلها “الطيرة الصعبية او طيرة بني صعب”، لقنت الوحدات العسكرية المختلفة درسا في الوفاء والشجاعة ووقفت صامدة ودافعت عن شرفها وعرضها امام جيوش اليهود في معارك عام 48 فكل محاولات اليهود فشلت بسبب بسالة ابنائها، واستشهد من ابناء قرية الطيرة العشرات.

في هذا الفيديو النادر والذي قام مؤرخ باخراجه نشاهد محاولات قوات الهغنا الاسرائيلية باحتلال القرية عندما ظنوا بان سكانها قد هربوا منها خوفا من احتلالها، الا ان هذه القوات وقعت في فخ المجاهدين الابرار من ابناء الطيرة والجيش العراقي وقتلوا اكثر من 24 جنديا، وفي كل ذكرى يتحدث من بقي على قيد الحياة من الجنود ما حدث في هذه المعارك والتي ما زالت تطاردهم حتى يومنا هذا.

الفداء لشهداء ابناء طيرة بني صعب…الفداء لارواحهم الطاهرة

في هذا التقرير مرفق صور لتجهيزات الجيش العبري احتلال الطيرة والتحصينات التي قاموا بها في المستوطنات القريبة من الطيرة اخذين بالحسبان قوة المدافعين المتواجدين في القرية.

ما لم يعرفه اليهود انذاك بان الله يحمي هذه القرية الصغيرة.

في 13 أيار 1948 وقعت أول هجمة “للهاغاناه” على الطيره، وهي “هجمة الخميس” كما يسميها أهل الطيرة و”عملية الدولة” كما سمتها المنشورات العبرية. بدأ الهجوم بتسلل 120 مقاتلاً صهيونياً عبر كروم العنب الواقعة في الشمال الغربي لقرية الطيرة من ناحية “كفار هس”، ولكن هذا الهجوم فشل بفضل صمود مجاهدي الطيرة و12 مقاتلاً حموياً من جيش الإنقاذ والفزعات القادمة من الشرق، وقد أسفر عن مقتل 24 جندياً صهيونيا ، منهم أربعة ما زالوا مفقودين حتى يومنا هذا، وخمسة عشرة ظلوا في الميدان إلى أن حقق الصليب الأحمر هدنة قصيرة فنقلت جثثهم إلى كفار هيس.
كان الجنود اليهود يتصورون أن احتلال الطيرة مجرد نزهة حتى أن أحد المسؤولين عاد إلى بيته وأحضر جهاز تسجيل (بتبفون) لكي يرقصوا على أنغامه في الطيرة بعد احتلالها، ولكن أهل الطيرة صدوا الهجوم على قريتهم وكبدوا العدو خسائر فادحه واجبروهم على الفرار تاركين قتلاهم وجرحاهم في ساحة المعركه. استشهد في الهجوم كل من: محمد عبد الرازق طه، عبد الحافظ أحمد فضيلي ومحمد عبد الرحمن مصاروة من الطيرة، وواحد من قرية مسكة وأصله من كفر سابا العربية واسمه أبو عثمان ومقاتل واحد من جيش الإنقاذ من حماة في سوريا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

سابقة في البلاد: الحكم بالسجن الفعلي على رجل من النقب بعد ادانته بتعدد الزوجات

حكمت المحكمة المركزية في مدينة بئر السبع ب النقب ، اليوم الخميس، بالسجن لمدة سبعة أشهر على…